"الحياة بحر لا ينفذ من التجارب والخبرات"

2019/03/07

"الحياة بحر لا ينفذ من التجارب والخبرات"

لسيدة زينب علال، 64 عام من سوريا

عملت لأكثر من سبع سنوات في الأردن في خياطة الملابس والطبخ الشرقي، فقد كانت مهنتي الأساسية التي أعمل بها في سوريا قبل القدوم للأردن سنة 2012. اضطررت انا وأولادي للنزوح الى الأردن إثر الظروف غير المستقرة والحروب التي حدثت في سوريا. كان عمري ما يقارب 57 عاماً في ذلك الوقت. هذا ما بدأت به السيدة زينب حديثها.

لم يتمكن زوجي من النزوح معنا، اذ تعرض لحادث أدى الى أصابته إصابة بالغة في القفص الصدري لذا بقي في سوريا. لم يكن ذلك سهلاً ابدا لقد مررنا بالكثير من التحديات والضغوطات النفسية كما وأصبحت المعيل الوحيد لعائلتي. لا سيما وأنني اعيل احفادي وبناتي الثلاث كما وان ابتي الصغرى والتي تبلغ من العمر 21 عام تعاني من متلازمة داون.  سبع سنوات مضت على وجودي في الأردن وأنا أحاول جاهدةً تأمين لقمة العيش لعائلتي وعلى الرغم من مهنتي لا تؤمن لنا دخلاً ثابتاً الا انني أحاول جاهد احمل هذه المسؤولية وتأمين الاحتياجات الأساسية.  كنت محظوظة بان كونت علاقات جيدة مع الجيران الذين يساعدونني في الترويج للعمل الذي أقوم به، الا انني في كثير من الأوقات اشعر بان الأعباء النفسية تثقل كاهلي وأتمنى لو أن هنا ما متنفس للخروج أو التخفيف منها.

في الأشهر القليلة الماضية بدأت بالمشاركة في أنشطة سبل العيش لكبار السن من الأردنيين واللاجئين السورين في شرق عمان الذي تنفذه الجمعية الأرثوذكسية الخيرية وتموله منظمة HelpAge International  في الأردن، بدون مبالغة تنتابني سعادة كبيرة عند القدوم لحضور هذه الأنشطة، إذ انها فتحت لي أبواب جديدة لتشكل الكثير من الصداقات والمعارف.

في الحقيقة تلعب هذه اللقاءات دور كبير في تحسين حالتي النفسية ونسيان الصعوبات التي أوجهها في هذه الحياة. حيث نحاول سوياً إيجاد طُرق جديدة لتحسين سبل العيش والاستمرار في تأمين دخل لإعالة أسرنا بمساعدة مدربين مختصين. بالإضافة الى المساعدة في تخفيف الضغط النفسي الذي نشعر به من خلال تبادل الأحاديث ومشاركة الخبرات. كما اتسعت دائرة معارفي وعلاقاتي مما ساعدني للترويج للأعمال التي أقوم بها بشكل أكبر، مما يعطيني الفرصة لتحقيق دخل إضافي.

من الجميل جداً أن نجد نحن كبار السن من يهتم لأمرنا ويسمع لنا ويتيح لنا الفرصة أن نشارك وخبراتنا ونتعلم ما هو جديد علينا. اذ أن الحياة بحر لا ينفذ مليء بالتجارب والخبرات الجديدة التي تساعدنا على مواجهة الصعاب والتحديات.

إنشاء هذه المنصة كان ممكنًا من خلال الدعم المقدم من المساعدات الإنسانية الألمانية، Aktion Deutschland Hilft و NAK-KArITATIV