من نحن

 

منظمة HelpAge International  | الأردن 

 

تعمل منظمة  HelpAge International على مساعدة كبار السن في الحصول على حقوقهم ومواجهة التمييز، والتغلب على الفقر.

 

رؤيتنا: عالم يعيش فيه جميع كبار السن حياة كريمة وصحية وآمنة.

مهمتنا: تعزيز رفاهية كبار السن ومساعدتهم في الحصول على حقوقهم، ومواجهة التمييز، والتغلب على الفقر.

قامت منظمة HelpAge International بعمل أول مشروع لها في الأردن "عدم ترك أحد خلفنا" وافتتاح مركز المعرفة والمصادر في تشرين الأول 2017 في عمان.

فتح مركز المعرفة والمصادر أبوابه لكبار السن من الرجال والنساء والمنظمات المحلية والدولية ومنظمات المجتمع المحلي والقطاع الخاص والحكومة وأعضاء المجتمع للدعوة إلى إدماج كبار السن من الرجال والنساء في جميع البرامج والأنشطة والمبادرات؛ لعدم ترك أحداً خلفنا.

 

مشاريعنا:

 

  • عدم ترك أحد خلفنا - التقليل من أثر النزوح ونقاط الضعف والفقر على كبار السن من الرجال والنساء المتأثرين بأزمة اللجوء السوري من خلال دعم مبادرات شاملة في مجال الصمود والتماسك الاجتماعي لتعزيز القدرة على التكيف والتكامل الشاملة للعمر (2017-2019)

 

يهدف المشروع لإعلام الجهات الفاعلة الإنسانية المحلية والدولية وأصحاب المصلحة الحكوميين الرئيسيين وأعضاء القطاع الخاص والمجتمع المحلي والتأثير عليها، لإدماج كبار السن من الرجال والنساء في خططهم ومبادراتهم والسعي من أجل خلق بيئة فاعلة شاملة للعمر.

 

قام مركز المعرفة والمصادر بتطوير "دليل تدريب كبار السن في حالات الطوارئ"  (H.O.P.E) والذي يعد بمثابة أداة لموظفي الوكالات الدولية والمحلية وكذلك الحكومة والقطاع الخاص من أجل إشراك كبار السن في الاستجابة الإنسانية. أجرى مركز المعرفة والمصادر برنامج تدريب المدربين لموظفي المنظمات غير الحكومية الدولية والمحلية وكذلك القطاعات الحكومية المختلفة. تم تدريب أكثر من 600 موظف من أكثر من 75 جهة. لتوسيع نطاق الوصول إلى المناطق التي يصعب الوصول إليها، كما تم ترقيم هذه الوحدات وهي متوفرة على برنامج التدريب الخاص بنا باللغتين الإنجليزية والعربية ( httphttps://training.helpagejordan.org/  ).

 

لمعالجة فجوة البيانات في الأردن، أجرت منظمة HelpAge International في الأردن العديد من الأبحاث التي تستهدف مباشرة كبار السن من الرجال والنساء (60+) من المجتمع المحلي واللاجئين السوريين. بالإضافة إلى ذلك، قدم المشروع 4 منح صغيرة للمنظمات المحلية والوطنية والدولية ومنظمات القطاع الخاص لتشجيع إدماج كبار السن عن طريق تجريب أو تعميم أنشطة كسب العيش الشاملة للعمر. كما تلقى جميع الشركاء دعمًا فنيًا مخصصًا لإدراج كبار السن من الرجال في تدخلاتهم الإنسانية.

 

  • عدم ترك أحد خلفنا: المرحلة الثانية "تحسين دمج كبار السن من الرجال والنساء الذين يعانون من إعاقات وبدون إعاقة من SYR وJOR في الاستجابة الإنسانية مع التركيز على الصحة والحماية" (2019 - 2021)

 

يعتمد هذا المشروع على المشروع السابق الذي مأسس لإدراج كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة ضمن معاير الاستجابة الإنسانية الشاملة في ضل للأزمة السورية في الأردن والمنطقة. كما ويسعى المشروع الجديد - المرحلة الثانية -  للاستمرار في تحسين مستوى ادراج الفئات الأكثر ضعفًا في معايير الاستجابة الإنسانية من خلال:  

  • الاستمرار في بناء القدرات للجهات الإنسانية الفاعلة من المنظمات غير الحكومية والجهات الحكومية والقطاع الخاص مع تركيز مخصص على الحماية والصحة والرعاية.
  • الاستمرار في تقديم الدعم الفني للمنظمات المحلية من خلال تجربة معايير الشمول الإنساني.
  • إنشاء مساحات آمنة / لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتكون أماكن صديقة مثل (المراكز المجتمعية) في مختلف المحافظات من خلال الجهات الفاعلة المحلية والاقتداء ب (HelpAge) كنموذج لهم.
  • تطوير برنامج للأنشطة النفسية والاجتماعية لمجموعات كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة من أجل تلبية الاحتياجات المحددة في تقييمات الاحتياجات السابقة.
  • العمل الفعلي بمجال كسب التأييد مع التركيز على الصحة والحماية ضمن المجال الإنساني في الأردن وكذلك مع كبار السن من الرجال والنساء من أجل أن يصبحوا مدافعين عن أنفسهم.
  • التركيز على حملات كسب التايد الموجهة للحكومة بشأن القوانين المتعلقة بالحماية لكبار السن من الرجال والنساء.

 

إن الطلب المتزايد على الخدمات الصحية بسبب النمو السكاني السريع، وتغير نمط الأمراض، وارتفاع معدل الإصابة بالأمراض غير المعدية والتغير الديموغرافي، يتطلب بذل تضافر الجهود وتعزيز التعاون والتنسيق بين الأطراف المعنية على الصعيدين الإقليمي والوطني. لذلك، في هذه المرحلة الجديدة من المشروع، سيتم التركيز بشكل أكبر على القطاع الصحي وكذلك على الحماية.

علاوة على ذلك، سيعمل المشروع على تحسين دمج كبار السن من الرجال والنساء وذوي الاحتياجات الخاصة منهم، للأردنيين والسورين على حدا سواء في الاستجابة الإنسانية مع التركيز على الصحة والحماية. حيث سيقوم مركز المعرفة والمصادر بتطوير برنامج تدريبي معياري متخصص حول التدخلات الإنسانية الشاملة للعمر للمؤسسات الناشطة في الأردن لتطوير وإجراء تدريب للمدربين لـ 12 جهة فاعلة في المجال الإنساني على جميع الوحدات الخمسة للبرنامج التدريبي.

 

  • مشروع الأعمال البلدية (2019- 2021)

 

يهدف المشروع إلى تحسين المجالات الاجتماعية والاقتصادية للاجئين والمجتمعات المضيفة في ست بلديات في الأردن من خلال التدخلات الشاملة التي تركز على الحماية والدعم من خلال تطوير الأعمال التجارية المحلية المناسبة.

سيُنفذ المشروع من قبل (Finn Church Aid (FCA و(HelpAge International (HAI بالتعاون مع ست وحدات تنمية محلية من ست بلديات في محافظات مختلفة في الأردن (الضليل في محافظة الزرقاء، سحاب في محافظة عمان، ماحص في محافظة السلط، خالد بن الوليد في محافظة إربد، الزعتري والمنشية في محافظة المفرق، جنيد في محافظة عجلون). سيساعد ذلك في توطيد الدعم وربط المشروع بأجندة اللامركزية في الحكومة، وضمان الاستدامة واستخدام الموارد المحلية.

سيركز المشروع بشكل خاص على العمل الحر (ريادة الأعمال) للفئات الضعيفة والمحرومة مع إيلاء اهتمام خاص للشباب والنساء والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وأرباب الأسر التي لديها أفراد من كبار السن أو ذوي الاحتياجات الخاصة.

 

تحتاج الأسر المعوزة لدخل لدعم أفراد الأسرة من ذوي الاحتياجات الخاصة. من خلال ربط تدخلات سبل العيش بحماية الخدمات الاجتماعية والصحية بهذه الفئات الضعيفة، سنسعى إلى تخفيف العبء عن الشباب من أفراد هذه الأسر وسيدعم المشروع بشكل مباشر تطوير 240 حرفة، مما يوفر أكثر من 400 وظيفة جديدة بالمجمل، وبالتالي دعم أكثر من 2240 من أفراد الأسرة الذين سيستفيدون أيضًا من الخدمات الاجتماعية والصحية. ومن الجدير بالذكر أن المشروع يعتمد على النموذج المختبر المستخدم في مشروع RDPP والذي نجح في إنشاء مشاريع مستدامة للاجئين السوريين في الأردن.

 

تم إنشاء هذا الموقع الإلكتروني بدعم من German Humanitarian Assistance و Aktion Deutschland Hilft